مؤسسة الصحافة الإنسانية تنعي المصور الصحفي نبيل القعيطي

تُعبّر مؤسسة الصحافة الانسانية (HJF) عن حزنها العميق، وهي تنعي الصحفي نبيل القعيطي مصور وكالة فرانس برس في اليمن والذي اغتاله مسلحون مجهولون اليوم الثلاثاء الموافق 2 يونيو 2020 أمام منزله في مديرية دار سعد بمدينة عدن - جنوب اليمن .


كان نبيل القعيطي من  المتعاونين لدى مؤسسة الصحافة الإنسانية، وواحداً من أهم المصورين الصحفيين ممن كان لهم دور كبير ومؤثر في نقل كل تفاصيل ما مر به اليمن من حروب وأوضاع مأساوية منذ العام 2015م وحتى اليوم.


كما ساهم  المصور القعيطي في نقل معاناة الناس وتغطية الأوضاع الإنسانية والصحية التي عاشتها عدن والمحافظات المجاورة من نزوح وتشرد ومجاعة وأمراض واوبئة وغيرها، وبرحيلة فإن الصحافة اليمنية تفقد صحفيًا مهنيًا وانسانًا نبيلًا، كرس جهده في رحاب صاحبة الجلالة خدمة لقضايا المجتمع.


وإذ تدين المؤسسة هذه الجريمة البشعة، فإنها تُطالب السلطات الأمنية اتخاذ كافة الإجراءات الجادة واللازمة للتحقيق في الحادثة وسرعة الكشف عن الجناة وتقديمهم للعدالة لينالوا جزائهم المستحق.


وبهذا المُصاب الأليم الذي اهتز له الوسط الصحفي كله، تعتبر مؤسسة الصحافة الإنسانية جريمة اغتيال القعيطي رسالة مباشرة وصريحة ودنيئة للصحفيين وللعمل الصحفي، تهدف إلى إخراسهم، وبالتالي الحيلولة دون نقل كل ما يجري على أرض الواقع.


وإذ تُعبّر هنا عن غاية أسفها وعظيم قلقها من الاستهداف المتواصل للصحفيين، وتصاعد وتيرة العنف ضدهم بشكلٍ غير مسبوق، ولم يكن غريباً أن تحتل اليمن المركز 167 من أصل 180 في قائمة أكثر الدول التي تُشكّل مخاطر على حياة الصحفيين وحرية عملهم، وفق التصنيف العالمي لحرية الصحافة التابع لمنظمة مراسلون بلا حدود. فإنها تُطالب المجتمع الدولي للقيام بواجبه تجاه حمايتهم وتوفير ظروف ملائمة لهم.